إصدار جديد للكاتب والاعلامي احمد رمزي الغضبان حول الفنان الشعبي الكبير الحاج حميد الزاهر

18 أغسطس 2021 - 11:23 ص

أسامة الفتاوي -نبأنيوز
التوثيق للمسار الابداعي للفنان الكبير الحاج حميد الزاهر مرتبطا بالتنوع التراثي الموسيقي والغنائي الذي تزخر به مدينة مراكش هو موضوع الكتاب الذي سيرى النور في غضون الاسابيع القليلة القادمة للكاتب والاعلامي الاستاذ احمد رمزي الغضبان عن مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش

يبدأ الاصدار بتوطئة يتحدث خلالها الكاتب عن ابرز أعلام الغناء الشعبي المغربي الحسين السلاوي وبوشعيب البيضاوي ومحمد باعوث وعبد الصادق شقارة واخرين، ليرصد الكاتب بعد ذلك الزخم التراثي الغنائي والموسيقي وأعلامه بمدينة مراكش، ثم ياتي التمهيد للتوثيق للمسار الابداعي للفنان الكبير الحاج حميد الزاهر كواحد من كبار أعلام الغناء الشعبي والتراثي بالمغرب، والذي امتد صدى تجربته الابداعية مدعما بمجموعته الاسطورة الى خارج حدود الوطن لينتشر صيته في دول اوروبا واسيا وامريكا وغيرها الى جانب انتشاره في جميع الدول العربية ودول المغرب العربي .

وهكذا يعطينا الفنان الكبيرا الحاج حميد الزاهر ختاما المفهوم الصائب المتمثل في الانطلاق القوي والمدروس من المحلية نحو التالق العالمي، وهنا تكمن اصالة الموهبة لدى مبدعنا الكبير الحاج حميد الزاهر الذي لم يحظ بالتقدير الواجب على المستوى الوطني، كما لم تهتم له مدينته الاهتمام الذي يستحقه وهو الذي عاش ذلك الرجل المراكشي البسيط والمتواضع الذي يذوب عشقا في مدينته ومسقط راسه مدينة مراكش التي لم يغادرها الى غيرها من كبريات المدن المغربية، بعد ان تألق نجمه واصبح من كبار الفنانين ، كما فعل فنانون آخرون غيره،.

ويتحدى الكاتب والاعلامي الاستاذ احمد رمزي الغضبان كل الاكراهات امام شح المصادر بل امام غياب المصادر والمراجع التي تهتم بالتوثيق لأعلام الابداع بمختلف اجناسه وانواعه بمدينة مراكش، ليؤسس لأرضية قوية بتجميع رصيد وثائقي هام سجل له ضمن اصداره السابق الذي يحمل عنوان ( الذاكرة الغنائية المراكشية/رصد وتوثيق) الصادر في الطبعة الاولى بدعم من وزارة الثقافة عن مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش، ثم يتجسد نفس المجهود مع الاصدار القيم القادم حول الفنان الحاج حميد الزاهر الذي، وبرغم كل الاكراهات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *