جريدة نبأ نيوز

هكذا يموقع التقدم والإشتراكية تحالفه مع المصباح في “مشروع أطروحة مؤتمره العاشر”

أكد رفاق بنعبد الله، حزب الكتاب في مشروع أطروحته لمؤتمره الوطني العاشر أن “حزب التقدم والاشتراكية على الصعيد السياسي، يرفض المقاربة التسطيحية التي تخلط عن قصد أو عن غير قصد بين الجوهر الإيديولوجي والفكري والسياسي الذي يقوم عليه حزب التقدم والاشتراكية، وبين مستلزمات الائتلافات والتموقعات المؤسساتية التي ينخرط فيها، بقرار حر ومستقل، وتتأسس على اتفاقيات مرحلية حول برنامج عمل إصلاحي محدد في الزمان والمضمون، كلما توفرت فيها شروط تسمح للحزب بترجمة جزء من تصوراته ومقارباته في شكل منجز فعلي”.
وأضاف حزب التقدم والاشتراكية، إنه “لا يقف مبدئيا ضد الحركات ذات المرجعية الدينية، وإنما يحدد موقفه منها في ضوء مواقفها من قضايا المجتمع والتغيير، وهذا ما يفسر مشاركته في الحكومتين التي ترأسهما حزب العدالة والتنمية على أساس برنامج حكومي توافقي متفاوض حوله، يرتكز على احترام الحريات الفردية والجماعية وعلى مكتسبات الدستورية، بما فيها المرجعية الكونية التحديثية”.
وأوضح أن “العمل المشترك مع أحزاب سياسية غير يسارية، لا يقتضيه واقع اليسار المغربي فقط، بل إنه متطلب وطني غير نهائي يتعامل معه الحزب بالموضوعية اللازمة، مستحضرا المصلحة العليا للوطن والشعب وواجب الإسهام في محاولة الدفع بالإصلاحات إلى أبعد مدى ممكن، على ضوء موازين القوى المميزة لكل مرحلة تاريخية”.