جريدة نبأ نيوز

جمعية مرضى داء السكري بدمنات توزع آلات قياس السكري وعكاكيز طبية للمنخرطين في حالة هشاشة

في إطار أنشطتها الاجتماعية والخيرية ، قامت المديرية الجهوية لمؤسسة التوفيق للتمويلات الصغرى بمراكش وبشراكة مع *جمعية مرضى داء السكري بدمنات* يومه الثلاثاء 25/12/2018 بمبادرة إنسانية وخيرية وإجتماعية أدخلت الفرحة والارتياح من أهل الخير على الجميع ، تمثلت في توزيع آلات قياس السكري بالدم من النوع الممتاز وعكاكيز طبية على مجموعة كبيرة من المصابين بهذا الداء اللعين ، حيث استفاد من هذه العملية 80 شخصا :
الذكور/26
الاناث/44
الاطفال/10


– من جهتهم عبر الحاضرين والمستفيدات والمستفيدين عن خالص شكرهم لجمعية داء السكري ولمؤسسة التوفيق للتمويلات الصغرى على هذه الالتفاتة الأخلاقية و الاجتماعية .
وصرح السيد *المصطفى الفطاح* رئيس جمعية مرضى داء السكري بدمنات ، أن هذه المبادرة الاجتماعية والخيرية تأتي بناء على العلاقات الطيبة التي تجمع مسؤولي الجمعية ومسؤولي الإدارة الجهوية لمؤسسة التوفيق للتمويلات الصغرى و التي استفاد من خلالها منخرطي جمعية مرضى داء السكري بدمنات من آلات لقياس السكري وعكاكيز ،حيث أكد أنها بداية لبرنامج عمل طويل الأمد يروم مساعدة المنخرطين المعوزين والذين هم في حالة هشاشة وذلك بشراكة مع مجموعة من الفعاليات والمؤسسات التي لها نفس الأهداف الاجتماعية النبيلة ، موجها في الأخير شكره للسيد المدير الجهوي لمؤسسة التوفيق وباقي مساعديه وخاصة المشرف الجهوي مولاي مصطفى الزكراوي ،و سناء التومي وسعيدة العنبة رئيستي مصلحة بالإدارة الجهوية وجمال الذهبي وابتسام كندي المسؤولين المحليين على فرع المؤسسة بدمنات ،على مبادرتهم الاجتماعية القيمة ،ملتمسا في الأخير من السيد المدير الجهوي تكثيف مثل هذه المبادرات الخيرية والاجتماعية والتي بدون شك ستساعد مرضى السكري لمواجهة هذا الداء الفتاك.

-كما صرح السيد مولاي المصطفى الزكراوي ، المشرف الجهوي ،وممثل المدير الجهوي لمؤسسة التوفيق للتمويلات الصغرى بمراكش أن المؤسسة دأبت سنويا على القيام بمبادرات خيرية واجتماعية لفائدة الساكنة وفي مختلف المدن والمداشر والقرى تهدف من خلالها المؤسسة إلى تقديم الدعم والمساعدة لفئات كثيرة من المواطنين المعوزين وخاصة المؤطرين من خلال جمعيات اجتماعية ،مؤكدا أن السيد المدير الجهوي لمؤسسة التوفيق بمراكش يولي أهمية بالغة للجانب الاجتماعي ولانفتاح المؤسسة على محيطها وأعمال جانبها الإنساني والاجتماعي قبل كل شيء ، مشيرا إلى أن عملية توزيع آلات قياس السكري والعكاكيز بمدينة دمنات أملتها السمعة والصيت التاريخيين للمدينة ولرجالاتها وكذا للعلاقة المتميزة التي تجمع مسيري جمعية مرضى السكري بدمنات بمؤسسة التوفيق كما أملاه العمل الجاد الذي تنجزه الجمعية لفائدة منخرطيها بالمنطقة وكان طبيعيا ان تساهم المؤسسة بنصيبها في هذا العمل الخيري والاجتماعي.