جمعية الصداقة المغربية الصينية تدين القرار الصادر عن البرلمان الأوربي و تؤيد جميع خطوات جلالة الملك من أجل مغرب قوي اقتصاديا وفاعل هام على المستوى الافريقي والدولي.

12 يونيو 2021 - 11:58 ص

بعد اجتماع مكتب جمعية الصداقة بين الصين والمغرب يومه 11/06/2021 بمقرها الكائن بمركز الأعمال الفتاوي، تم تدارس ومناقشة التوتر الذي تعرفه العلاقات بين المغرب واسبانيا منذ استقبال مدريد زعيم البوليساريو ” إبراهيم غالي” مدعية أن استقباله جاء لأسباب إنسانية، حيث قرر من خلاله أعضاء المكتب بالإجماع إصدار بيان تضامني مع المملكة المغربية في تحركها لحماية أراضيها ومصالحها الوطنية.

فيما يلي نص البيان:

تعلن جمعية الصداقة بين الصين والمغرب تضامنها الكامل واللامشروط مع المغرب في دفاعه عن وحدته الترابية ومن أجل استرجاع مدينتي سبتة و مليلية المحتلتين، وتدين القرار الصادر عن البرلمان الأوربي في مواجهة المغرب وتحمل المسؤولية الكاملة لإسبانيا وباعتباره مخالف لروح الشراكة بين المملكة المغربية و الاتحاد الأوربي بمحاولته عرقلة المملكة المغربية.

كما تؤكد الجمعية عن استعداد الشركات الصينية والفاعلين الاقتصاديين والماليين الصينيين للانخراط في مسلسل التنمية في كافة أقاليم المملكة المغربية من طنجة الى الكويرة جنوب المغرب.

تطالب الجمعية الحكومة المغربية بتمتيع الشركات الصينية بنفس الامتيازات التي تستفيد منها الشركات الأوربية أساسا ما يتعلق بالتعريفات الجمركية والانخراط في المناطق الصناعية الحرة.

ان الجمعية تؤيد جميع خطوات جلالة الملك من أجل مغرب قوي اقتصاديا وفاعل هام على المستوى الافريقي والدولي.

سونغ فينغ خالد الفتاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *