ياسين كمالي

يبدو أن السيد بنكيران يعشق دوما إلقاء قنابله الكلامية بلغة ملتبسة تحتمل تأويلات شتى ، ليترك لنفسه الباب مفتوحا كي يتنصل كالعادة .

و كلنا نتذكر حين رأيناه يفكر مليا قبل أن يلقي قنبلته المشهورة : « ديالي كبر من ديالك » ، ثم دافع عن نفسه بعد ذلك و قال بأنه لم يقصد إلا الخير . أما في هذه المرة فالقنبلة كانت أكبر بكثير ، و أثارت زوبعة من التخمينات و التأويلات . إذ قال في التجمع الخطابي الذي أقيم في الدشيرة : « إذا مات السي باها فنحن كلنا مستعدون للموت في سبيل الله »، و تساءل كثيرون عن الداعي للربط بين وفاة باها و الاستعداد للموت في سبيل لله ، كأن في العبارة اتهام ضمني أو رسالة مشفرة إلى من يعنيه الأمر

و المثير للحيرة هو أن هذه الكلمة المحشوة بالديناميت قد ألقيت في مدينة الدشيرة التي توصف بـ« الجهادية » ، فهل كان اختيار المدينة لإقامة المهرجان الخطابي اعتباطيا ، أم كان لغاية في نفس أبي بكر ؟ ( الصديق طبعا و ليس البغدادي ) . على أية حال يبقى التساؤل مطروحا و فيه من الضباب ما فيه ، و لن يعرف إجابته إلا الراسخون في المصباح و أولي العلم منهم . و ليس غريبا أن يجنح زعيم المصباح إلى استعمال لغة متشنجة ، فمن الواضح أنه بدأ يشعر باقتراب نهاية رحلته الحكومية ، و لعله يدرك جيدا بأن مصير حزبه لن يكون أفضل من مصير توأمه التونسي الذي أسقطته صناديق الاقتراع ، لذلك نراه يسارع على نحو متشنج لتدشين حملته الانتخابية قبل الأوان . فما وقع لحزب الغنوشي جعل زعيم المصباح يفزع من فكرة ملاقاة نفس المصير الانتخابي الكئيب ، و لم يجد حلا أفضل من أن يذرف دموعا بصلية لدغدغة مشاعر الناخبين و استجداء أصواتهم ، و لم ينس أن يستعرض مهاراته في الرقص ، و إن كنا لا ندري هل هي رقصة الواثق من نفسه أم هي رقصة المرعوب مما يخفيه المستقبل .

و ردا على التأويلات التي راجت حول عبارته الملتبسة بخصوص رفيق دربه ، أنكر السيد بنكيران إنكارا قطعيا أن يكون قد لمح إلى احتمال تعرض المرحوم باها لحادث مدبر . طبعا نحن لا نملك إلا أن نصدق زعيم المصباح ، و لعلنا نلتمس له العذر ، مثلما كان يفعل المصريون إزاء المعزول محمد مرسي ، فمن الواضح أن الإخوان جميعهم لا يجيدون استعمال اللغة على نحو خال من الالتباس ، لكن من حسن حظ السيد بنكيران أننا لا نملك نسخة من باسم يوسف .

على ذكر الإعلامي المصري الساخر الذي حاول الكثيرون تقليده و فشلوا ، كان لدينا في المغرب شاب من بقايا 20 فبراير أراد أن يكون شبيها لباسم يوسف ، لكنه أخفق إخفاقا مدويا بسبب دمه الثقيل ، و انتهى به الأمر معروضا على رصيف بوعشرين ، و كلنا نعرف أن السيد بوعشرين ليست له أية علاقة بحزب المصباح ، و تبقى صلته بحامي الدين مجرد علاقة بريئة .

رجوعا إلى خطاب الدشيرة ، حيث قال السيد بنكيران بنوع من الاستعطاف الانتخابي : « إذا أراد الشعب أن نبقى إلى جانبه فسنفعل» ، كأنه يمزح أو يجهل بأن المغاربة الكادحين ينتظرون بفارغ الصبر مجيء الانتخابات البرلمانية ، لتصفية حسابهم مع حزبه الذي طالما رفع الشعارات المثالية عندما كان يعربد في أزقة المعارضة ، و حين أمسك بلجام الحكومة ضرب الشعب على قفاه بلا رأفة . على أية حال ، و بما أننا لا نملك نسخة من الماريشال عبد الفتاح السيسي ، و لا نملك موهوبا مثل باسم يوسف ، فينبغي للسيد بنكيران أن يدرك جيدا بأن الناخب الكادح هو من سيتكفل بمعاقبة حزبه ، تماما مثلما فعل التونسيون مع حزب الغنوشي ، و لن تنفع دموع البصل و لا رقصة أحواش ، فالمواطن البسيط الذي اكتوى بنار الزيادة في الأسعار لم تعد لديه القدرة على تحمل المزيد .