سيدتي،
كلما قلت لك لا تحبيني
لا تصدقيني
حبك يغويني .. يستفزني ..يغرقني
كلما قلت لك لا تحبيني
كذبيني
إنني كاذب … نعم أنا كاذب
وعشقك يسكنني .. يبلعني
يقلعني من جذوري
بعاصفة مدارية في وضح النهار
حبك كأس خمر
أدمنت شربه فعانقيني وكذبيني
كلما قلت لك لا تحبيني
لا تعاتبيني و لا تخاصميني
بل احضنيني وقبليني
وحطمي غروري وكبريائي
كلما قلت لك لا تحبيني
قيديني
قيديني بين أضلاع قلبك
واعذريني إنني شقي في هواك وهذا يعجبني
كلما قلت لك لا تحبيني
ذوبيني كي تزداد هلوساتي
ويعظم حبك أكثر
ويكبر أكثر
أموت بك أكثر ….وأكثر
وأذوب كقطعة سكر في بحرك أكثر
كلما قلت لك لا تحبيني
لا تصدقيني .. بل عانقيني
سيدتي،
إذا كتبني الشعر يوماً
ونثرني قافية في قوافيه
يكفيني شرفاً بأن شفتيك ستقرأني ليل نهار.
——————————————————-
بقلم
محمد أسامة الفتاوي