أصبحت ظاهرة إنتشار الكلاب الضالة تقض مضجع سكان كل من حربيل ومدينة تامنصورت بفعل انتشار قطعان الكلاب بمعظم دواوير الجماعة واشطر مدينة تامنصورت واقاماتها السكنية.

حيث اصبحت تفرض على السكان خاصة فئة النساء والاطفال نوعا من الاقامة الجبرية وحظرا للتجوال بسبب الخوف منها، كونها تتحرك بمجموعات كبيرة وتهاجم المارة ليلا وبالساعات الاولى من الصباح، دون ان تتدخل مصالح المجلس الجماعي لحربيل للحد من انتشارها وتخليص السكان من خطرها رغم ان بعض الشباب ممن يمتهن ترويض الكلاب المدربة طرحوا مبادرة تطوعية لجمعها بطريقة تراعي الجانب الانساني والتخلص منها بعيدا بشرط توفير الوسائل اللوجستيكية لذلك وترخيصا من طرف السلطة المحلية دون ان تلقى مبادرتهم اي تجاوب .
و تطالب ساكنة تامنصورت من خلال جريدة نبأنيوز، التدخل السريع للسلطة المحلية المصالح المختصة للمجلس الجماعي التدخل السريع لإيقاف هذه الظاهرة قبل تفاقم الأوضاع وانتشار داء الكلب المعدي بالمنطقة.