جريدة نبأ نيوز

إنتخاب البروفسور “احمد المنصوري “كاتبا إقليميا لحزب التقدم والاشتراكية بمراكش

عقد حزب التقدم والاشتراكي بمراكش مؤتمره الإقليمي يوم الأحد 22 أبريل 2018 تحت شعار “نفس ديمقراطي جديد”،وذلك بقاعة الاجتماعات الكبرى للمجلس الجماعي (شارع محمد السادس) ابتداء من الساعة 10 صباحا.
وحضر المؤتمر أعضاء المكتب السياسي الرجالي مصطفى منسق جهة مراكش أسفي، و عبد الواحد سهيل و أحمد سالم اللطافي و فاطمة السباعي.
وتضمن برنامج المؤتمر جلسة افتتاحية كلمة ترحيبية، وكلمة المكتب السياسي تتخللها فقرات غنائية وطنية لكل من جيل جيلالة وسعيد المغربي.

وفي الجلسة الرئيسية تم تقديم التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، قبل أن ينكب المؤتمرون على انتخاب الكاتب الإقليمي وانتخاب المجلس الإقليمي وانتخاب المنتدبات والمنتدبين للمؤتمر الوطني العاشر، وانتخاب أعضاء اللجنة المركزية.

ويأتي هذا المؤتمر استكمالا للهيكلية الحزبية الإقليمية بعد إتمام تجديد الفروع المحلية في كل من جيليز، والمنارة، والنخيل، والمدينة، وسيدي يوسف بن علي، وأكفاي، وأيت إيمور، والسويهلة، وسيد الزوين، وسعادة. إضافة إلى إتمام تأسيس قطاعات الصحة والمحاماة والنقل والطلبة ومندى المناصفة والمساواة.

و تم انتخاب المنصوري بالإجماع بعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي.


وقال البرفيسور  المنصوري إنه يحس بمسؤولية كبيرة وهو ينتخب كاتيا إقليمي في حزب له تاريخ طويل من النضال وفي مدينة عريقة مثل مدينة مراكش.
وأشار الى أن عدد المناضلين الذين انخرطوا في الحزب وصل الى 800 مناضل، والذين أدوا عن طواعية واجب الانخراط.
وأضاف أن الحزب ينتظره عمل وطني من اجل إعادة بريقه.
وشكر المنصوري جميع الرفاق الذين ضحوا بأوقاتهم وجهودهم من أجل الارتقاء بالعمل الحزبي.
وأشار الى أن حضور جيل جيلالة والفنان سعيد المغربي للغناء في الجلسة الافتتاحية هو رسالة مساعدة للقضية الوطنية الاولى ولجميع القضايا الديمقراطية في البلد.