أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالصخيرات تمارة، على وكيل الملك، صباح يومه الخميس، مدير ثانوية تأهيلية بالمدينة، في حالة اعتقال بتهم التحرش الجنسي بقاصرات، بعد أن وضع رهن تدابير الحراسة النظرية طيلة اليومين الماضيين.

وذكر مصدرنا،إن الضابطة القضائية استمعت إلى 6 تلميذات يدرسن بالمؤسسة التعليمية، بعدما تعرضن لأنواع مختلفة من التحرش الجنسي.

وصرحت تلميذة أن المدير أخذها من يدها ووضعها على جهازه التناسلي، وأخرى لمس مفاتنها، كما صرحت الأربع الأخريات بمعطيات متشابهة، حول استعمال المدير لغة ساقطة في استدراجهن للحديث عن الجنس، وكان يلوم بعضهن على الوقوف مع التلاميذ بساحة المؤسسة.

وأضاف مصدرنا ، أن المدير كان يقترح على التلميذات منحهن مبالغ مالية قصد التغرير بهن، مصرحا لهن حسب أقوالهن، أن التلاميذ لا يستطيعون توفير المال والترفيه لهن، وتطابقت تصريحات بعض الضحايا حول طرق التحرش بهن داخل المؤسسة التعليمية.

وأصيبت إحدى الضحايا بحالة هستيرية، لتتقدم أسرتها منتصف الأسبوع الماضي، بشكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالمدينة، تطالب فيها بالتحقيق مع المسؤول التربوي الأول بالثانوية التأهيلية.

ومن جانبه، أنكر المدير الإتهامات المنسوبة إليه في الفضيحة، مصرحا أن تصفية حسابات هي السبب في تحريض التلميذات على تقديم شكايتهن، وافتعال تهمة جاهزة تتعلق بالتحرش الجنسي، في وقت احتج التلاميذ، الجمعة الماضي، داخل ساحة المؤسسة، على تصرفات المدير، ففتحت وزارة التربية الوطنية تحقيقا في الموضوع.

وجاء احتجاج التلاميذ بعد أن تناهى إلى علمهم تحرش مدير المؤسسة بتلميذة تبلغ من العمر 16 سنة، وتدرس في السنة الأولى ثانوي، بتحسس جسدها خاصة في المناطق الحساسة.

وأكد المحتجون أن مدير المؤسسة استغل غياب مساعديه الإداريين، أثناء ولوج التلميذة إلى مقر مكتبه وشرع في لمس جسدها وتمرير يده عليها، ما جعلها تضطرب وتصرخ وتهرب مسرعة إلى الساحة، وحكت قصتها للتلاميذ، الذين اضطروا إلى خوض وقفات احتجاجية.

وقد بعثت الوزارة الوصية لجنة إدارية للتحقيق مع مدير الثانوية، السبت الماضي، على خلفية إدعاء تلميذة تعرضها للتحرش الجنسي عبر اللمس في المناطق الحساسة من جسدها، وهو ما أثار سخط العديد من الأساتذة والأطر التربوية بمؤسسات تعليمية مختلفة بنيابة التعليم الصخيرات تمارة.