ظفر “الفقيه” المغربي أحمد الريسوني بمنصب رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين خلفا لصديقه الدكتور يوسف القرضاوي.

فوز الريسوني كان محسوما نظرا لترشحه بمفرده للمنصب الهام ، حيث صوت أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم بإسطنبول ليحصل على ما يفوق 93 بالمائة من الأصوات.

للإشارة فإن الريسوني شغل سابقا منصب رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية منذ 2011.