عرفت فعاليات الدورة الثانية لمنتدى المدن الصينية والعربية والبناء المشترك، يومه الخميس 8 نوفمبر، بفندق أطلس أسني بمدينة مراكش ،مشاركة كل من
*سعيد أيت المحجوب و حميد خوزرك* نائبي رئيس مقاطعة جليز،
حيث نظمت الدورة الثانية للمنتدى حول موضوع “البناء المشترك لمجتمعات طريق الحرير، دور المدن العربية والصينية”.


وعرف اللقاء تبادل الخبرات والتجارب حول سبل تحويل المدن التقليدية الى مدن ذكية حيث تم تقديم شروحات حول تجربة الدار البيضاء التي قدمها محمد المعروفي المدير العام لشركة التنمية المحلية الدار البيضاء للخدمات رفقة مناقشة التجربة الصينية في هذا المجال.

كما تمت مناقشة دور البنيات التحتية في تنمية المدن بالاضافة الى موضوع علاقة قطاع الاسكان بتنمية المدن.

وناقش خبراء مغاربة موضوع التسويق الترابي واستراتيجيته من اجل مواكبة التحولات الكبرى بالمدن من طرف محمد الجواهري المدير العام لشركة التنمية المحلية للتنشيط والتظاهرات.

ووقف المشاركون على مكانة المحافظة على التراث ،حيث قدم “حبيب دبس “المهندس المعماري ومخطط حضري بلبنان موضوع “القضايا المهمة والسياسات القائمة من اجل الحفاظ على التراث في لبنان، وتطرق محمد احمد محمود مدير التراث العمراني بمركز البيئة للمدن العربي بدبي الى موضوع “تجربة مدينة دبي في ادارة التراث العمراني”.

وفي نفس السياق،أوضح خوزرك نائب رئيس مقاطعة جليز بمراكش ان هذا اللقاء كان فرصة ذات اهمية قصوى للوقوف على التجارب المغربية والعربية والصينية في مجالات تدبير المدن العصرية وتأهيلها مختلف جوانبها وابراز موروثها استجابة للاجيال الحالية والمحافظة على رصيدها الثقافي والحضري لفائدة الاجيال القادمة في اطار التنمية المستدامة.