ترأس جلالة الملك محمد السادس ،اليوم بالقصر الملكي بمراكش مجلسا وزاريا جرى خلاله تدارس مجموعة من الملفات الهامة والمصادقة على عدد من مشاريع المراسيم.

ومن بين الملفات التي تم التطرق إليها مشروع مرسوم الخدمة العسكرية الإجبارية، وفي هذا الصدد، أعطى جلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، تعليماته السامية قصد العمل على تجنيد عشرة آلاف عنصر خلال السنة الجارية.

كما أمر جلالة الملك بالرفع من عدد المجندين خلال السنة القادمة إلى 15 ألف شاب.

للإشارة فإن استدعاء أول فوج من المجندين سيتم شهر شتنبر المقبل، حيث سيجتازون فترة تدريب وتكوين مدتها 12 شهرا.