جريدة نبأ نيوز

الارض تستعيد جمالها وسط كورونا.. وجوجل يستعين بنحلة للاحتفال ب يوم الأرض العالمي.

أسامة الفتاوي -نبأنيوز

أصبحت سنة 2020، تحديا على كوكب الأرض أيضا، بعد ظهور الوباء المفترس كورونا، وقتله للبشر في جميع أنحاء العالم، ويأتي هذا العام مع مرور 50 عامًا على الاحتفال بـ يوم الأرض العالمى Earth day، الذى يوافق 22 إبريل من كل عام.
وتحتفل دول العالم باليوبيل الذهبي لـ يوم الأرض ، من داخل حدودها، عقب إغلاق أبوابها وتوقف طيرانها، بعد أن عصف فيروس كورونا بالبلاد وأصاب أكثر من مليوني ونصف المليون حالة، وتوفى جرائه ما يزيد على 177 ألفا.
وفيما يبدو أن كوكب الأرض بدأ يتنفس الصعداء ببطء من تأثير الأنشطة البشرية عليه، بعد أن أجبر فيروس “كوفيد-19″، مليارات البشر على البقاء في منازلهم، ليلمس العالم حالة الشفاء التي حدثت للأرض بعد الانخفاض المطرد في تلوث الهواء وعودة الطبيعة تدريجيًا إلى جمال الأرض .
وقد شوهد تحسن على كوكب الأرض على مدار الفترة الماضية في عدد كبير من البلدان، فانخفضت معدلات التلوث في الهند بسبب إغلاق البلاد وإجبار المواطنين على البقاء في بيوتهم خشية تفشي فيروس كورونا، ما جعل المواطنون يشاهدون السماء زرقاء ويتمتعون بهواء نقي خال من شوائب التلوث التي اعتادوا عليها منذ سنوات طويلة، وتمكنوا من رؤية جبال الهيمالايا لأول مرة منذ عقود. 
وفي فينيسيا استطاع السكان مشاهدة البحيرة والسمك داخلها بعد خلوها من الرواسب، كما أظهرت صور الأقمار الصناعية انخفاضا ملحوظا في نسبة ثاني أكسيد النيتروجين في أجواء مدن صناعية كبيرة في أوروبا مثل بروكسل وباريس ومدريد وميلانو وفرانكفورت، خلال الفترة بين 5 و25 مارس مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وفي الصين التي تُعد أكبر مصدر للانبعاثات الملوثة للهواء في العالم، سُجل انخفاض ملحوظ في انبعاث ثاني أكسيد النيتروجين في المناطق الحضرية، بعدما فرضت الحكومة الصينية حظرًا صحيًا عامًا للحد من انتشار فيروس كورونا.
لذلك فيعتبر يوم الأرض هذا العام فرصة للعالم جميعًا للتفكير في العلاقة مع الكوكب، وسط أقوى رسالة ممكنة مفادها بأن الطبيعة يمكن أن تفاجئنا في أي لحظة، بعواقب مدمرة على كل فرد تقريبًا.. فيعد هذا التوقيت أكثر أهمية لتسليط الضوء على صحة الكوكب وسكانه، وفقًا لصحيفة “جارديان” البريطانية.
وبهذه المناسبة، احتفل موقع البحث “جوجل” اليوم، بمرور 50 عامًا على الاحتفال بيوم الأرض العالمى، الذى يوافق 22 إبريل من كل عام.
ونشر جوجل على صفحته الافتتاحية، مقطع فيديو يظهر النحلة التي تعد من أهم الحشرات، مؤكدا أن هذه الصغيرة يعتمد على تلقيحها ثلث محاصيل العالم، وأكثر من 85% من نباتات العالم المزهرة.
يذكر أن الاحتفال بيوم الأرض أقيم لأول مرة فى 22 أبريل 1970، بعد أن دشنه السيناتور الأمريكى جايلورد نيلسون، على خلفية زيارته لسانتا باربارا بولاية كاليفورنيا عام 1969، ومشاهدةكميات النفط الكبيرة التى تلوث مياه المحيط الهادى بالقرب من السواحل الأمريكية.